متغيرات الجزيرة العربية

الكاتب / زهير كمال
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

أرسى عبد العزيز آل سعود تقليداً اتبعه أبناؤه من بعده وهو انتقال السلطة من بعده من الابن الأكبر إلى أخيه الذي يليه في العمر .

وهكذا تولى السلطة بعد وفاته ستة من الإخوة في الفترة ما بين عام 1953 والوقت الحاضر أي على مدى 64 عاماَ وهي فترة تعتبر بالغة

الطول بالنسبة لإخوة يتداولون السلطة.

كان الابن الأكبر بمثابة الوالد لباقي إخوته ، وزع عليهم مسؤوليات الحكم ومهامه فمنهم من تولى قيادة الجيش أو الشرطة أو الحرس

الوطني وغير ذلك ومنهم من تولى زمام أمور المناطق ، فهذا أمير للرياض وذاك للحجاز وأخر لتبوك أو عسير إلى غير ذلك من المناطق

، أي أن عائلة واحدة تمسك بكل صغيرة وكبيرة ويساعدهم في ذلك شيوخ الوهابية ومبدأ طاعة ولي الأمر .

كانت الأمور تسير بسلاسة ويسر فالعائلة السعودية متحدة ومتماسكة تربى فيها الإخوة على السمع والطاعة كما علمهم أبوهم وكلهم ذاق

طعم الفقر وشظف العيش في الخيام ولم يتلقوا من العلم إلا قليلا ، ولكن استمعوا إلى كلام أبيهم أنهم بوحدتهم يستطيعون السيطرة على

هذه الأرض الواسعة في الجزيرة العربية وأن عليهم أن يكمل بعضهم بعضاً ويغطي الجميع عيوب الفرد منهم .

وهكذا سارت الأمور في مملكة الصمت، كما يحلو لبعضهم تسميتها، منذ أسسها عبد العزيز وحتى تولي الأخ السادس سلمان السلطة.

أدرك سلمان بحدسه البدوي أن عصر تتالي الإخوة في استلام السلطة قد انتهى وذلك بحكم تقدم العمر في الغالب ، وعدم الكفاءة أو عدم

الاهتمام ممن تبقى منهم.

ولهذا أخذ يمهد لابنه محمد فعينه ولياً لولي العهد وهذا منصب غير مألوف في الملكيات ولكن تم القبول به نظراً لعدم أهميته

، ومن يريد إغضاب الملك خادم الحرم الشريفين على رغبة كهذه .

ولكن استلام محمد بن سلمان لوزارة الدفاع مكنه من إطلاق يده في استعمال ما تحت يده من قوة في التدخلات الخارجية .

ولأول مرة منذ تأسيس المملكة عام 1925 يتم استعمال القوات المسلحة بطريقة مباشرة في البحرين واليمن، بعد أن كانت كل التدخلات

السابقة تتم باستعمال المال والتآمر الخفي الذي جلب نفوذاً وسلطة لآل سعود وفرض الجمود والتخلف على كافة العالم العربي لمدة

طويلة وانتهى بإثارة الحروب الداخلية وتدمير دول بأكملها في العراق وسوريا وليبيا.

عندما تم تولية محمد بن سلمان ولاية العهد أصبح واضحاً انتهاء النظام السابق وبداية النظام الجديد حيث سينحصر الملك في عائلة سلمان فقط.

ولكن أبناء الملوك الستة الذين تولوا الحكم فيما سبق لهم نفس الحق في العرش مثلهم مثل بن سلمان، الفرق الوحيد أن محمداً عنده

السلطة التي يمنحه إياها أبوه.

وأبناء الملوك هؤلاء بمن فيهم ابن سلمان ولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب ، القصور والخدم والحشم والطائرات واليخوت

الخاصة ورحلات الترفيه والسياحة إلى أوروبا وأمريكا وغيرها ، فالمال وفير وحنفيته مفتوحة لا تتوقف ولا تنضب.

كل فرد فيهم يفكر أنه الأفضل لتولي الملك وإخواته وأبناء عمومته لا يستحقونها ، وقد لاحظنا ذلك عبر التاريخ في كل أنظمة الحكم الملكية

الديكتاتورية ، فالابن القوي يتخلص من باقي إخوته حتى يستقر له الأمر وينفرد بالحكم دون منغصات.

وما يجري الآن في العائلة السعودية إانما صراع حاد على السلطة بامتياز واستطاع محمد بن سلمان أن يفاجئ الآخرين ويسبقهم الى ما كانوا

يفكرون به ، ففي العادة يتفق الجميع على إسقاط حصان السبق الأول ، وعندما يسقط فإن لكل حادث حديثاً.

هل كانت هذه الخطوة الاستباقية بسبب غريزة حب البقاء أم بتخطيط استراتيجي محكم، والحق أنها الاثنتان معاً.

تظهر هذه الخطوة الاستباقية الأمور التالية:

1. في العالم العربي المبتلى بأنظمة حكم ديكتاتورية فإن السياسة تسيطر على الاقتصاد وتسيّره بعكس دول كثيرة في العالم ولن يحدث

أي تقدم إلا إذا قلبت الآية.

2. أن معظم الأموال التي يمتلكها آل سعود لم تكن عن مهارة وجهد وتخطيط وذكاء في إدارة الأعمال، بل كانت منحاً وأعطيات من

الملوك الذين يوزعون ثروة شعب الجزيرة على الأمراء والمحاسيب والخدم، وقد يكون بعضهم مثل الوليد بن طلال قد نجح عالمياً

وضاعف من ثروته ولكن ينطبق عليه كما ينطبق على غيره المثل القائل: لا تسالني كيف جمعت المليون الأول.

وما تأتي به الرياح تذروه العواصف.

هناك متغيرات أخرى حدثت بأوامر فوقية من سلمان ، وبلا شك هي إيعاز من ولده محمد وهي السماح للمرأة بقيادة السيارة وقد اعتبر

بعضهم أن هذا إنجاز كبير في المملكة الوهابية ، ولكنه للأسف ليس نابعاً من رؤية اجتماعية جديدة كما يروج بعضهم ، وإنما في التفكير

البدوي للملك وابنه أن الغرب وإعلامه يهاجمنا ليل نهار ويستهجن أن هناك دولة في العالم لا تسمح للمرأة بقيادة السيارة فلم لا نعطيهم

عظمة تسد أفواهم وتظهرنا أننا تقدميون وأن هناك تغييراً كبيراً نحو الدولة المدنية يحدث الآن؟

لو تعمقنا في الأمر قليلاً فإننا نجد أن عدد النساء اللواتي في استطاعتهن امتلاك السيارة وقيادتها إنما هي نسبة بسيطة من عدد السكان

الكلي ، وتتركز في أغنياء وأفراد الطبقة الوسطى في المدن . أما بشكل عام فالمرأة في الجزيرة العربية محرومة من كافة الحقوق وتعتبر

مواطناً من الدرجة الثانية ، بل أسوأ من ذلك بكثير حيث يجب أن تحصل على موافقة ولي أمرها ،الرجل، في شتى مناحي الحياة. والسماح

للمرأة بقيادة السيارة لن يكون مقدمة لإعطاء المر

أة حقوقها المهضومة.

أما بالنسبة للمتغيرات السياسية فلم بحدث أي تغيير يذكر فقد ازدادت العلاقات وثوقاً بالغرب وبخاصة الولايات المتحدة ، وخلعت المملكة

قفازها الحريري وتورطت في حروب بالجملة في المنطقة وبخاصة حرب اليمن المستمرة منذ ثلاث سنوات وقد ذكرت في مقال سابق عند

بدءها أنها ستكون بداية النهاية للنظام السعودي وللحقبة السعودية في تاريخ المنطقة ولا أزال عند رأيي .

أصاب النظام الغرور، واعتقد أنه قوي ، وبدأت العلاقة السرية مع إسرائيل تتكشف للعيان وتتضح يوماً بعد يوم ، وستكون هذه هي النقطة

الثانية في مقتل النظام ، فقد يكون مقبولاً لدول علمانية مثل الأردن ومصر وغيرهما إقامة علاقة مع الكيان الصهيوني رغم أن شعوب المنطقة

ككل لا تقبل التطبيع ، ولكن إقامة علاقة مع الكيان الصهيوني من دولة دينية ستكون وبالاً على هذا النظام.

وكما يقال سينقلب السحر على الساحر.

ملاحظة: الجزيرة العربية معروفة حالياً باسم المملكة العربية (السعودية)

التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

security code
الرجاء إدخال الحروف الظاهرة.


busy