تونس: اتساع رقعة الاحتجاجات والشرطة تعتقل أكثر من 200 شخص

واندلعت ليل الثلاثاء ( 9 كانون الثاني/ يناير 2018 )، مواجهات عنيفة في نحو 20 مدينة تونسية احتجاجًا على رفع الأسعار وفرض ضرائب جديدة وذلك لليوم الثاني على التوالي عقب مقتل محتج يوم الاثنين.

وعقب مواجهات عنيفة انتشرت في عديد المدن من بينها العاصمة تونس قال الشيباني إن قوات الأمن اعتقلت 206 متهمين بالتخريب والسرقة والاعتداء على ممتلكات خاصة وعامة.

وأصيب حوالي 50 شرطيا بينما أحرق المحتجون عشرات من عربات الشرطة ومقرات حكومية ومراكز شرطة.

وتفجرت الاحتجاجات في عدة مدن تونسية، مساء الاثنين، بسبب رفع أسعار بعض المواد الاستهلاكية والبنزين وفرض ضرائب جديدة.

وتصاعد الغضب منذ أعلنت الحكومة أنها سترفع اعتبارا من الأول من كانون الثاني/ يناير 2018 أسعار البنزين وبعض السلع وستزيد الضرائب على السيارات والاتصالات الهاتفية والإنترنت والإقامة في الفنادق وبعض المواد الأخرى في إطار إجراءات تقشف اتفقت عليها مع المانحين الأجانب.

ودعا رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد، يوم الثلاثاء، إلى الهدوء وقال إن الوضع الاقتصادي صعب ودقيق لكنه سيتحسن خلال 2018.

وفي مقابل دعوة رئيس الوزراء للتهدئة قال حمة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس "اليوم لدينا اجتماع مع أحزاب معارضة أخرى لتنسيق تحركاتنا ولكننا سنبقى في الشارع وسنزيد وتيرة الاحتجاجات حتى نسقط قانون المالية الجائر الذي يستهدف خبز التونسيين ويزيد معاناتهم".

وأضاف "ندعو التونسيين إلى مواصلة النضال".    

التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

security code
الرجاء إدخال الحروف الظاهرة.


busy

Newer news items:
Older news items: