قائد الثورة الاسلامية يوصي بإهداء هذا الكتاب لجامعة الازهر الشريف

ونشر موقع قائد الثورة (KHAMENEI.IR ) الإعلامي نصّ تنويه القائد حول دائرة معارف "المعجم في فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته" الّتي تمّ تأليفها بإشراف آية الله واعظ زاده الطبسي.  

وقال في نصر الرسالة ان "هذا الكتاب، كتاب مميّز جدّاً، ولقد لاحظت خلال مراجعاتي له بأنّه أفضل من كلّ ما شاهدته في هذا المجال"، موضحا ان "هذا (الكتاب) ليس مجرّد معجم؛ هو موسوعة ودائرة معارف قرآنيّة، بل قد تمّ فيه نقل العديد من الأقوال والآراء -بشكل تفصيلي- وأضيفت بعض التحاليل في نهاية كلّ مبحث". 

واضاف "هذا الكتاب، كتابٌ قيّم ومفيد نفتقد لمثله، ويفتقد أهل السنّة أيضاً -المصريّون على وجه الخصوص الذين أنجزوا العديد من الأعمال في هذا المجال- لمثل هذا الكتاب، فلترسلوا نُسخاً منه إلى المكتبات الهامّة مثل مكتبة جامعة الأزهر".

"يشار الى ان المعجم في فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته" هو كتاب مؤلّف من ٣٤ مجلّدا حول مفردات القرآن الكريم، وقد تمّ تأليفه باللغة العربيّة، هو حصيلة جهود المرحوم آية الله واعظ زاده الخراساني وعدد من زملائه. 

ويعد أحدث الكتب وأشملها في مجال توضح المفردات القرآنيّة، قام مؤلّف هذا الكتاب بترتيب مفردات القرآن وفق الحروف الأبجديّة وأورد شرح كلّ مفردة ضمن أقسام أربعة.

 في البداية يقدّم المؤلّف شرحاً مختصراً حول تركيبة كلّ مفردة وعدد المرّات التي تمّ استخدامها في مختلف السّور، ثمّ يتعرض لمعنى المفردة في المصادر اللّغويّة - حسب ترتيب تاريخ التأليف - ثمّ بعد ذلك يتمّ التطرّق إلى آراء مختلف المفسّرين -منذ صدر الإسلام حتّى الزّمن المعاصر- حول تلك المفردة ومن ثمّ يتمّ تحليل تلك المفردة وتأصيلها وبيان المعنى الحقيقي والمجازي لها من الناحية الأدبيّة. 

وفي القسم الأخير الذي هو أهمّ الأقسام يتمّ إطلاع القارئ على الاستعمالات القرآنية لتلك المفردة بناء على تأمّل الكاتب وتحليله للمعلومات، ومن خلال هذا الأسلوب يتمكّن الباحث القرآني من الاستغناء عن المعاجم الأخرى والعثور على المعنى الدقيق للمفردة والاستفادة من تحليل المؤلفين بعد اكتسابه المعلومات اللغوية، التفسيرية والأدبية. 

انتهى

ص . ع  


Newer news items:
Older news items: